2009/12/15

اعتبار الجنسية نوعاً من رأس المال

لماذا لا يحصل كثير من المهاجرين إلى البلدان الغنية على الوظائف التي هم أهل لها؟  من المعروف أنهم عرضة للتمييز والاستغلال، ولكن ما هو السبب؟  يفسر (هارالد باودر) هذه الظاهرة في مقالته Citizenship as Capital: The Distinction of Migrant Labor، المنشورة في عدد يوليو-سبتمبر ٢٠٠٨ من مجلة Alternatives: Global, Local, Political.

يعتمد تحليل (باودر) على نظرية (بيير بورديو) الاجتماعية.  ويذكر أن هذه النظرية تقسم رأس المال إلى أنواع مختلفة، مثل الاقتصادي والثقافي والاجتماعي والرمزي.  من لديه رأسمال من نوع معين يمكنه أن يحوله إلى نوع آخر في ظل ظروف معينة.  ويستخدم الأفراد كل أنواع رأس المال في استراتيجيات للتميز عن غيرهم.  من ثم يساهم رأس المال في آليات الإدماج والإقصاء الاجتماعييْن وفي الحفاظ على النظام الاجتماعي.

يذكر المؤلف أيضاً أن الرأسمال الثقافي قد يأخذ شكلاً مجسداً، فيعبر عنه جسد المرء من خلال تعابير وجهه وأسلوبه في الحديث أو في تناول الأكل، على سبيل المثال.  وقد يأخذ شكلاً مؤسسياً أيضاً، فيتحول إلى شهادات جامعية، ثم إلى فرص عمل وبالتالي إلى ورأسمال اقتصادي.  وتختلف وسائل إنتاج رأس المال، ووسائل تبادله وتقدير قيمته، من مكان إلى مكان، وبالتالي فالرأسمال الذي كسبه المهاجر في منشئه قد لا يكون له قيمة في البلد الذي هاجر إليه.  وعلى سبيل المثال فالمهاجر الذي ليس لديه الرأسمال الثقافي المطلوب في سوق العمل، سواء في شكله المجسد أو المؤسسي (إذا لم تعترف الدولة بشهاداته الأجنبية مثلاً) قد يتعرض للاستبعاد من الوظائف المرموقة.  وعلاوة على ذلك فإن سكان البلد الذي هاجر إليه قد يتعمدون التميز عنه من خلال خلق أنواع من رأس المال يصعب عليه منالها.  ويؤكد (باودر) أن الجنسية أحد هذه الأنواع من رأس المال.

ثم يقسم الجنسية إلى نوعين: الرسمية وغير الرسمية.  أما الجنسية الرسمية فهي التي يتم تسجيلها في جواز السفر مثلاً، على أساس مبادئ تختلف من دولة إلى دولة على حسب مصالح نخبها.  فتحدد بعض الدول، مثل كندا، الجنسية وفقاً لمبدأ مسقط الرأس، فيما تحددها دول أخرى، مثل ألمانيا قبل سنة ٢٠٠٠، وفقاً لمبدأ النسب.  فكانت ألمانيا تمنح أي مهاجر الجنسية الألماينة إذا كان منحدراً من ألمان، حتى لو كان أسلافه قد غابوا عن ألمانيا لمدة مئات السنين، بينما كانت تمنع المهاجرين الآخرين، وحتى أطفالهم المولودين في ألمانيا، من الحصول على الجنسية الألماينة.  ثم تبنّى قانونُ الجنسية الألماني الجديد، الصادر في عام ١٩٩٩، مبدأ مسقط الرأس إلى حد ما.

قد يستخدم المهاجرون أنفسهم الجنسية في استراتيجيات للتميز.  ومثال ذلك العائلات الغنية التي هاجرت من شرق آسيا إلى كندا وحصلت على الجنسية الكندية مقابل استثمار قدره ٤٠٠ ألف دولار كندي أو تأسيس شركة في كندا.  قد يتحول تعدد الجنسيات إلى أنواع أخرى من رأس المال، مثل الرأسمال الاقتصادي (من خلال اتساع فرص التعامل التجاري) والرأسمال الاجتماعي (من خلال تكوين علاقات شخصية ومهنية في أكثر من بلد) والرأسمال الثقافي (من خلال تعلم لغات وفرص للدراسة).  وقد ترمي استراتيجيات الدول واستراتيجيات المهاجرين إلى أهداف متعارضة.  حصل مهاجرون لبنانيون كثيرون على الجنسية الكندية في العقود الأخيرة لأنها وفرت لهم قدراً من الحماية السياسية عند عودتهم إلى لبنان.  وأخلت الحكومة الكندية ١٥ ألف كندي لبناني من لبنان في أعقاب الغزو الإسرائيلي في عام ٢٠٠٦، مما أثار السخط لدى كنديين كثيرين رأوا أن هؤلاء يريدون « مزايا الجنسية الكندية دون حمل أثقالها ».

ولكن الجنسية الرسمية تمثل في الغالب آلية تستبعد المهاجرين من سوق العمل أو تضعهم في مرتبة دنيا فيها.  لا تعترف ألمانيا بالشهادات الأجنبية للمهاجرين إلا إذا كانوا من أصل ألماني، وتحدد حقهم في الحصول على تصريح عمل على حسب جواز سفرهم.  وتستعين ألمانيا منذ زمن طويل بعمالة أجنبية مؤقتة لا تحظى بحرية اختيار المهنة أو صاحب العمل، وتتقاضى أجوراً أدنى من المعايير الألمانية، ولا تحصل على الرعاية الاجتماعية والاقتصادية المتاحة للعمال الألمان.  كما تحرم كندا المهاجرين الذين ليس لهم وضع قانوني من الرعاية الاجتماعية والصحية، على الرغم من أن كثيراً منهم يدفعون الضرائب.  وإذا تعذر للمهاجر الدخول إلى الاقتصاد الرسمي لأنه ليس مواطناً، فقد يُضطر إلى العمل في الاقتصاد غير الرسمي، حيث لا يخضع العمل للقوانين، وبالتالي فالأجور منخفضة والتعسف منتشر.

أما الجنسية غير الرسمية فهي التصنيف القومي الذي ينتمي إليه المرء أو الذي ينسبه إليه الآخرون، مهما كانت جنسيته الرسمية.  وتساهم الجنسية غير الرسمية في التمييز ضد المهاجرين، فإنهم قد لا يُعتبرون من أبناء الوطن حتى لو كانوا مواطنين.  قد يكون هذا التمييز عنصرياً، وقد يتم أيضاً على أسس غير عنصرية، إذا لم يتمكن المهاجر من بعض العادات المحلية، أو تحدّث بلكنة.  يدخل هذا في باب ما يسميه (بورديو) التطبع، أي استعدادات المرء ومخططاته المعرفية، التي تنعكس على حديثه وحركات جسده.

يؤكد المؤلف أن التمييز على أساس الجنسية غير الرسمية يحد من فرص عمل المهاجرين.  وعلى سبيل المثال فإن موظفي وكالات التوظيف في كندا يوجهون المهاجرين من شرق آسيا إلى وظائف متدنية الأجر، ويخصصون المناصب المرموقة لمن يجسدون الصورة النمطية للانتماء القومي الكندي.  وتنعكس آليات التمييز على الإعلام، فتعتمد تغطية الإعلام الكندي للعمل الزراعي الموسمي على فكرة أن هذا العمل أكثر الخطورة وإجهاداً وإهانة من أن يجوز قيام العمال الكنديين به، وأنه يجوز مع ذلك أن يقوم به مهاجرون من المكسيك ومنطقة البحر الكاريبي.

ويقول (باودر) في خاتمة المقالة إن اعتبار الجنسية نوعاً من رأس المال يسهّل تفسير إحجام الدول الغنية عن تجنيس المهاجرين، وحرصها على الاستعانة بعمال أجانب مؤقتين بشكل دائم.  إن حرمان المهاجرين من الجنسية الرسمية أو غير الرسمية يجبرهم على قبول أجور لا تتناسب مع العمل الذي يقدمه لاقتصادات البلدان الصناعية.  فتساهم الجنسية في الحفاظ على الامتيازات الاقتصادية التي تتمتع بها الدول الغنية.

هناك 7 تعليقات:

canyamacan يقول...

مقال شيق و به الكثير من الواقعية ، شكرا على المشاركة .

حمّودی يقول...

بعض یعتقدون ان نظریة "العصبیة" لابن خلدون تشابه نظریة رأس مال. بماان "العصبیة" تعمل کراس مال بین اعضاء القبیلة و حتی فی الحفاظ علی الحکومة.

بنجامين غِير يقول...

هذه فكرة مثيرة يا حمّودی!

bahey يقول...

أولا احييك علي المقاله الرائعة
ثانيا لاشك ان اي حد بيفكر وبيشغل دماغه هيفم ان طبيعي ان الوافد للدوله غيير ابن البلد الأصلي وده يودينا لنقطة مهمة جداا لازم نستغلها اننا لازم نشتغل علي نفسنا كويس جدا ونصلح حال بلادنا اللي عايششين فيها ونخلي راس مالنا هو اتقانا لاعمالنا مهما كانت سهولتها من تعقيدها
اخيراا لا للهجرة الدائمه لاي مكان غير بلدك

بنجامين غِير يقول...

يا bahey،

تصنيف « أبناء الوطن » وتصنيف « الأجانب » إنما هما تصنيفان ذاتيان اعتباطيان لا يقومان إلا على ميزان القوى في دولة معينة في لحظة معينة. وأقترح عليك قراءة تدوينتي عن الفصل بين المواطنة والانتماء القومي في هذا الصدد.

نور الليل يقول...

مقالة تصف الواقع بنظرة رأسمالية مادية

ولكن لم تأت بالجديد


كل هذا معروف

ولم تقدم حلول في ازالة رأسملة الثقافة و الجنسية التي بدورها تنعكس سلبا على قيمة الإنسان كإنسان في نظر الشخص الآخر

بنجامين غِير يقول...

يا نور الليل،

التفسير الذي يقدمه المؤلف ليس مادياً فحسب، بل يؤكد على وجود أنواع غير مادية من رأس المال، مثل الجنسية والرأسمال الثقافي. صحيح أن المؤلف يشير إلى حقائق معروفة، ولكن الجديد يكمن في تقديمه تفسيراً علمياً لها يبين العلاقات بينها وبين ظواهر اجتماعية أخرى مثل التميز.

أما الحلول فهذا موضوع آخر. لفت نظري كتاب States Without Nations لـ(جاكلين ستيفينس) ولكن فرصة قراءته لم تسنح لي بعد.